4/06/2016

حقبة الحياة القديمة

   حقبة الحياة القديمة  : 

    استمرت هذه الحقبة  من  حوالي (570) مليون سنة إلى (245) مليون سنة، أي نحو (325 مليون سنة). وتتميز بوفرة  الاحافير في صخورها، ويرجع ذلك إلى ظهور كائنات حية ذات هياكل صلبة أو تفرز موادا صلبة  كالاصداف والترايلوبيت،  ومن ثم ظهرت الهياكل العظمية، تميزت هذه الحقبة بانتشار واسع للكاثنات اللافقارية.  
حقبة الحياة القديمة
حقبة الحياة القديمة    


     فظهرت طائفة المرجان الذي استمر انتشاره من الاردوفيشي إلى البرمي بنوعيه الأنبوبي  والرباعي، كذلك المفصليات وأشهرها الترايلوبيت والتي تعد من  الاحافير المرشدة للعصر الكمبري. 
انظر الصورة  التالية التي توضح صورة لا حفورة  الترايلوبيت، وقد ظهرت هذه الآحافير في بداية الحقبة وانقرضت في نهايتها (في البرمي ) . 
الترايلوبيت ، احفورة
الترايلوبيت
    ثم ظهرت الرخويات، وهى حيوانات محمية بصدفه خارجية، فأول ما ظهرت المسرجيات في نهاية العصر  الاردوفيشي، أما البطن قدميات ( القواقع)،  فقد  ظهرت في بداية عصر الكمبري. إلا أن تنوع هذه الكائنات وانتشارها كان محدودا جدا في هذه الحقبة، مقارنة بالحقب اللاحقة.
كما ظهرت ايضا  الجلد شوكيات  (Echinodermata) في العصر الكمبري الآسفل، وانتشرت بشكل واسع جدآ في العصر الكريتاسي ، وما زالت تعيش الى الآن ، أما طائفة الراسقدميات، ققد تميزت بظهور  أحافير النوتيلس التي لا تزال أنواع منها تعيش حتى الان.

 الحياة الفقارية في حقبة الحياة القديمة : 

     ظهرت في هذه الحقبة عدد من الفقاريات البدائية، وأهمها الاسماك، وأول ما ظهر منها أسماك عديمة الفكوك التي وجدت أحافيرها في صخورالعصر  الأردوفيشي وانقرضت في الديفوني وعرفت أحافيرها باسم الأستراكوديرم.
الأستراكوديرم
سمكة الأستراكوديرم
   وفي بداية العصر الديفوني ظهرت وازدهرت الاسماك ذات الفكوك والزعانف المزدوجة البلاكوديرم،  وهي ذات حجوم صغيرة تعيش في المياة العذبة.
 البلاكوديرم ، سمكة  البلاكوديرم
سمكة البلاكو ديرم  
    أما الاسماك الغضروفية التي ميزت أحافير العصر الكربوني والبرمي، فقد تحفرت أسنانها . وفي أواخر هذه الحقبة ظهرت البرمائيات، أما الزواحف فظهرت في نهاية هذه الحقبة في أواخر العصر الكربوني وبداية البرمي.

الحياةالنباتية في حقبة الحياة القديمة : 

   في بداية الحقبة اقتصرت الحياة النباتية على الاحراش البحرية وخاصة الطحالب ذات الهياكل الكسلية مما ساعد على الاحتفاظ بها كأحافير،  وفي العصر الديفوني بدأ ظهور السرخسيات (نباتات لازهرية) وانتشرت في العصر الكربوني في بيئة المستنقعات وكونت غابات كثيفة من الاشجار الضخمة ، والتي نتج عن دفنها وتراكمها الفحم الحجري .