مسرحية (يهودي ماطا مع الترجمة) كريستفور مارلو The Jew of Malta

مسرحية (يهودي ماطا مع الترجمة)  كريستفور مارلو The Jew of Malta
The play opens with a Prologue narrated by Machevill, a caricature of the author Machiavelli. This character explains that he is presenting the "tragedy of a Jew" who has become rich by following Machiavelli's teachings.
Act I opens with a Jewish merchant, called Barabas, waiting for news about the return of his ships from the east. He discovers that they have safely docked in Malta, before three Jews arrive to inform him
that they must go to the senate-house to meet the governor. Once there, Barabas discovers that along with every other Jew on the island he must forfeit half of his estate to help the government pay tribute to the Turks. When the Barabas protests at this unfair treatment, the governor Ferneze confiscates all of Barabas's wealth and decides to turn Barabas's house into a convent. Barabas vows revenge but first attempts to recover some of the treasures he has hidden in his mansion. His daughter, Abigail, pretends to convert to Christianity in order to enter the convent. She smuggles out her father's gold at night.
Ferneze meets with Del Bosco, the Spanish Vice-Admiral, who wishes to sell Turkish slaves in the market place. Del Bosco convinces Ferneze to break his alliance with the Turks in return for Spanish protection. While viewing the slaves, Barabas meets up with Ferneze's, Lodowick. This man has heard of Abigail's great beauty from his friend (and Abigail's lover) Mathias. Barabas realizes that he can use Lodowick to exact revenge on Ferneze, and so he dupes the young man into thinking Abigail will marry him. While doing this, the merchant buys a slave called Ithamore who hates Christians as much as his new master does. Mathias sees Barabas talking to Lodowick and demands to know whether they are discussing Abigail. Barabas lies to Mathias, and so Barabas deludes both young men into thinking that Abigail has been promised to them. At home, Barabas orders his reluctant daughter to get betrothed to Lodowick. At the end of the second Act, the two young men vow revenge on each other for attempting to woo Abigail behind one another's backs. Barabas seizes on this opportunity and gets Ithamore to deliver a forged letter to Mathias, supposedly from Lodowick, challenging him to a duel.
Act III introduces the prostitute Bellamira and her pimp Pilia-Borza, who decide that they will steal some of Barabas's gold since business has been slack. Ithamore enters and instantly falls in love with Bellamira. Mathias and Lodowick kill each other in the duel orchestrated by Barabas and are found by Ferneze and Katherine, Mathias's mother. The bereaved parents vow revenge on the perpetrator of their sons' murders. Abigail finds Ithamore laughing, and Ithamore tells her of Barabas's role in the young men's deaths. Grief-stricken, Abigail persuades a Dominican friar Jacomo to let her enter the convent, even though she lied once before about converting. When Barabas finds out what Abigail has done, he is enraged, and he decides to poison some rice and send it to the nuns. He instructs Ithamore to deliver the food. In the next scene, Ferneze meets a Turkish emissary, and Ferneze explains that he will not pay the required tribute. The Turk leaves, stating that his leader Calymath will attack the island.
Jacomo and another friar Bernardine despair at the deaths of all the nuns, who have been poisoned by Barabas. Abigail enters, close to death, and confesses her father's role in Mathias's and Lodowick's deaths to Jacomo. She knows that the priest cannot make this knowledge public because it was revealed to him in confession.
Act IV shows Barabas and Ithamore delighting in the nuns' deaths. Bernardine and Jacomo enter with the intention of confronting Barabas. Barabas realizes that Abigail has confessed his crimes to Jacomo. In order to distract the two priests from their task, Barabas pretends that he wants to convert to Christianity and give all his money to whichever monastery he joins. Jacomo and Bernardine start fighting in order to get the Jew to join their own religious houses. Barabas hatches a plan and tricks Bernardine into coming home with him. Ithamore then strangles Bernardine, and Barabas frames Jacomo for the crime. The action switches to Bellamira and her pimp, who find Ithamore and persuade him to bribe Barabas. The slave confesses his master's crimes to Bellamira, who decides to report them to the governor after Barabas has given her his money. Barabas is maddened by the slave's treachery and turns up at Bellamira's home disguised as a French lute player. Barabas then poisons all three conspirators with the use of a poisoned flower.
The action moves quickly in the final act. Bellamira and Pilia-Borza confess Barabas's crimes to Ferneze, and the murderer is sent for along with Ithamore. Shortly after, Bellamira, Pilia-Borza and Ithamore die. Barabas fakes his own death and escapes to find Calymath. Barabas tells the Turkish leader how best to storm the town. Following this event and the capture of Malta by the Turkish forces, Barabas is made governor, and Calymath prepares to leave. However, fearing for his own life and the security of his office, Barabas sends for Ferneze. Barabas tells him that he will free Malta from Turkish rule and kill Calymath in exchange for a large amount of money. Ferneze agrees and Barabas invites Calymath to a feast at his home. However, when Calymath arrives, Ferneze prevents Barabas from killing him. Ferneze and Calymath watch as Barabas dies in a cauldron that Barabas had prepared for Calymath. Ferneze tells the Turkish leader that he will be a prisoner in Malta until the Ottoman Emperor agrees to free the island.
Analysis of Major Characters
Barabas stands out because of his differences. The fact that he is rich, Jewish, and secretive alienates him from Christian Maltese society. Initially, Barabas's only motivation is money. Gradually, however, he grows to loathe his Christian enemies and notions of vengeance begin to consume him. The protagonist goes on a killing spree and murders an entire convent of nuns, along with his daughter, his slave, two young men, two priests, a pimp, and a prostitute. It becomes apparent that Barabas kills because of desire and not because of need. Although the narrator suggests in the Prologue that Barabas is a Machiavellian—Machevill states that his "money was not got without my means"mdash;in reality Barabas has little in common with the real political author. He does, however, personify all the traits that an Elizabethan audience would have understood as quintessentially Machiavellian. He is strategic, dishonest, power-hungry (at least in the sense that he desires to have power over his enemies) and irreligious. But as a dramatic amalgamation of all these different evils, Barabas is a slippery protagonist. A profound ambiguity lies at the heart of his character. His introduction as a comic glutton who "smiles to see how full his bags are crammed" has little in common with his later characterization as a vengeance-obsessed psychopath. Barabas is simultaneously a scheming manipulator who feels no pity for his hapless victims and a greedy old man who jealously guards his wealth.
Marlowe's ambiguous characterization is complicated by the fact that Barabas often earns our commiseration, if not our sympathy. In a society of religious hypocrites, the protagonist is refreshingly honest about his own motives. Although he is accused of being a traitor in Act V, scene ii, earlier scenes show that he was never accepted as a citizen of Malta from the start. He is avaricious, jealous, resentful, and controlling, but he also professes great love for his daughter Abigail. The protagonist is deeply embittered by her conversion and by Ithamore's treachery, which leaves him without an heir. Marlowe intends for our reaction to his character to be profoundly uncertain. At the play's end, Barabas declares his own fantastical notions of destroying the world and dies uttering, "I would have brought confusion on you all, / Damned Christians, dogs, and Turkish infidels." Marlowe's treatment of his character is thus deeply ironic, for we never know whether the playwright is taking stereotypes of Jews or Machiavellians seriously. Marlowe's readers must decide whether he is pandering to these stereotypes or undermining them through satire.
Abigail is the only character who displays genuine love, loyalty, and selflessness in the play. Above all, she remains unmotivated by money and appears to have some kind of moral code (although she is willing to dissemble if it will serve her father's ends). Abigail's dedication to Barabas is proved by her vow to remain loyal to him, following her conversion to Christianity.
However, we should be wary of regarding her conversion as a moral climax within the play. Marlowe uses Abigail's conversion to make a heavily ironic point about the corruption of the Catholic clergy—why would anyone seek to join a religion with such flawed affiliates as Bernardine and Jacomo? It even remains doubtful whether Abigail is a true religious convert at all, for she seems to appropriate Christian prejudice rather than Christian virtues. Her comment, "there is no love on earth, / Pity in Jews, nor piety in Turks," suggests that for all her moral worth, Barabas's daughter is as bigoted as the other Maltese. As James R. Siemon notes, Abigail undergoes a final "anagnoresis" or recognition of her own predicament that is a feature of tragic drama. She states "experience, purchased with grief, / Has made me see the difference of things." The "difference" that she refers to is a religious or racial difference. Thus, Marlowe suggests that Abigail converts to Christianity in a bid to reject her heritage, rather than through true religious belief.
However, Abigail is in many ways a romantic heroine whose relative goodness contrasts with the depravity of those around her—Jew and Christian alike. As with his other characters, Marlowe obscures Abigail's morals and motivations in order to complicate our responses to this character.
Ithamore is less a foil for Barabas than a villainous sidekick who tries to emulate his master's cunning. When the two meet, the slave states that he has no "profession." Barabas replies that he will teach him to be ruthless and indeed, many of the play's murders result from the scheming of these two characters. Despite his grisly past spent killing Christians, Ithamore is more naïve than his master. However, both share a delight in killing for its own sake. Ostensibly, the slave murders to win his master's favor and become his heir but, in reality, Ithamore's crimes are without motive. His dalliance with the prostitute Bellamira shows how susceptible Ithamore is to manipulation. He seems particularly credulous when it comes to Bellamira's scheme to bribe Barabas.
Barabas's great enemy. As the governor of Malta, Ferneze is presented as the merchant's moral opponent—he is Christian, law-abiding, and anti- Machiavellian. However, events in the play undermine this dichotomous characterization, suggesting that Ferneze is as morally bankrupt and Machiavellian as Barabas. In reality, the governor schemes and is dishonest about his motives. This is shown by his decision to tax the Maltese Jews in order to pay the tribute and later, when he breaks his alliance with the Turks. Essentially, Ferneze is a religious hypocrite who hides his lust for power behind ideals of Christian morality.

Religious Hypocrisy
Although the Maltese Christians—particularly Ferneze and the two priests—present themselves as agents of morality, Marlowe makes it clear that these men are frauds and hypocrites. This complicates Barabas's role within the play, for it challenges his status as the obvious villain. There is no clear struggle between good and evil, although the Maltese demonize Barabas. Instead, the major characters are presented as strategists who maneuver themselves into positions of strength or weakness depending on their ability to deceive. Even the Catholic priests turn their backs on religious morals when it suits them, shown in their attempts to outmaneuver each other to win Barabas's money.
Machiavellian Strategy
This is an overarching theme that ties in with many others within the play, particularly religious hypocrisy. Essentially, the characters display an ability to strategize that is alien to ideals of religious sincerity. As Machevill asserts in the Prologue, "religion [is] but a childish toy." Instead of religion and the power of Divine Providence, many characters place their trust in schemes and strategies. Marlowe treats this subject ambiguously. Although the Prologue satirizes Machiavellian scheming, the rest of the play suggests that statesmen must manipulate to protect their own interests. For example, Ferneze is only able to survive and free Malta by outmaneuvering Barabas. In turn, Barabas avoids capture for a long period of time through anticipating other people's moves and motives. Marlowe ultimately leaves us wondering whether or not he believes in Machiavellian tactics. The play's heavily ironic tone could support the view that man is driven by his own motives. Alternatively, it might suggest that our ability to control events always comes second to God's will—which would make political scheming redundant.
Vengeance and Retribution
This theme dominates the play as it grows to consume Barabas. Notions of vengeance obsess the protagonist, and what Barabas qualifies as a personal injury becomes increasingly broad as the play progresses. Barabas turns from specific wrongs done him by individuals—such as Ferneze—to focus on wrongs done him by Christian society and the world in general. Even those characters who have been loyal to Barabas, or who have brought him great advantages, come under fire. Calymath is a notable example, for the protagonist repays the Turk's generosity with treachery. Barabas even threatens Ithamore at a point when the slave is most loyal to his master, saying, "I'll pay thee with a vengeance, Ithamore." The protagonist's all-consuming wrath has a momentum unlike anything else within the play, including the motivations of the other characters. As a theme, vengeance contributes to the stagy feel and self- referential theatricality of The Jew of Malta.
Deception and Dissimulation
Most characters in The Jew of Malta deceive and dissemble, mostly for political expediency or criminal purposes. Abigail is the only exception, as she pretends to convert to Christianity in order to help her father recover his gold. In the scene where they plan this false conversion, father and daughter use the word "dissemble" three times in as many lines. In response to Abigail's assurance, "Thus father shall I much dissemble," Barabas replies, "As good dissemble that thou never mean'st / As first mean truth and then dissemble it." As far as the Barabas is concerned, it is no worse to deceive when you know you are lying than it is to do something honestly and later become hypocritical. Marlowe has Barabas—who is never troubled by his false actions— stand by this maxim throughout the play. Other characters, such as Ferneze, also try to conceal their own motives but meet with variable success. The priests Bernardine and Jacomo are prime examples of poor dissimulators. A clear example is Act IV, scene i, where the priests pretend to have Barabas's best interests at heart but really want his gold in their coffers. It is no coincidence that these men of faith have impure motivations—Barabas stands out in comparison as an able strategist, precisely because he does not espouse false moral ideals. The protagonist regards dissembling as a strategic tool to achieve political ends; he remains unconcerned about the immorality of such duplicity.
Proverbs and Biblical Allusions
Barabas's (and by extension Marlowe's) use of biblical and classical allusions is heavily ironic. Barabas refers to the story of Cain when he hears of Abigail's conversion to Christianity, exclaiming "perish underneath my bitter curse / Like Cain by Adam, for his brother's death." While Barabas's allusions display the breadth of his knowledge, they are often used mockingly to undermine the seriousness of events. Ithamore uses proverbs in a more overtly jocular way, as shown by his comment, "he that eats with the Devil had need of a long spoon." Also, both allusions and proverbs serve to bridge the world of the stage and the audience. They form part of a cultural dialogue that traverses the gulf between theater and real life. When Pilia-Borza knowingly asserts, "Hodie tibi, cras mihi," (Today you, tomorrow me) Marlowe is speaking to the minds of his contemporaries about the unpredictability of fate. Although the play pertains to be about past events in Malta, such proverbial wit suggests that it dramatizes the tensions and concerns of contemporary Elizabethan England.
Gold symbolizes power and success as well as wealth. Barabas is ecstatic when he recovers his hidden gold in Act II, scene i. As the Turkish bashaw states to Ferneze, the Turkish army are driven by "[t]he wind that bloweth all the world besides, / Desire of gold." In sixteenth century Malta, as in our modern era, money makes the world go round. Gold symbolizes faith in the terrestrial world—its schemes, profits and rewards—as opposed to the spiritual realm's less immediate rewards.
Barabas's nose
Most of the comments about Barabas's nose are made by Ithamore, who makes puns on the idea of smelling and having a nose for things. For example, he says, "Oh brave, master, I worship your nose for this." The slave expresses his admiration for this feature along with Barabas's qualities of character, stating, "I have the bravest, gravest, secret, subtle, bottle-nosed knave to my master, that ever gentleman had." And yet, Ithamore's gentle jibing is not always comic—it can turn nasty. In Act IV he mutters as an aside, "God-a-mercy nose," in response to Barabas's comment that he smelt the priests "ere they came." Marlowe is undoubtedly playing on Jewish stereotypes with this unconventional symbol.
The fact that Ithamore focuses on Barabas' nose symbolizes his need to define the Jew as different, through selecting this feature as a mark of distinction. By saying that Barabas has a nose for crime, Ithamore is somehow connecting what he perceives to be a Jewish identity with a criminal identity. It is unlikely that Marlowe agrees with Ithamore. The slave's comments are so ridiculous—as is Barabas's comment that he could smell the priests before they appeared—that we cannot ignore their sharply ironic tone. While the character of Ithamore might be saying these things in all seriousness, the playwright uses them to deepen the play's darkly comic flavor. Barabas's nose is a symbol of the satire that permeates The Jew of Malta. Just as tragic events in the play are undercut by humor, so its jokes have serious implications about the state of human relationships.

ملخص ترجمة مسرحية يهودي مالطا لكريستوفر مارلو
أولا الشخصيات
1-باراباس:-بطل المسرحية، تاجر يهودي يهتم فقط بابنته(أبيجيل) وثروته الكبيرة.
عندما يستولي (فيرنيز) -حاكم جزيرة مالطا- على ممتلكات باراباس لكي يدفع الضرائب للأتراك يغضب باراباس ويتعهد بالثأر من فيرنيز .
خططه الذكية تقوده إلى قتل كثير من الشخصيات بما فيهم ابنته (أبيجيل) وابن حاكم الجزيرة.
باراباس يعتبر دخيل على مجتمع مالطا النصراني بسبب ديانته اليهودية ودهاءه الميكافييلي. على الأقل باراباس هو الأقل نفاقا في المسرحية وله دوافع شريفة حول جرائمه ولم يحاول تبرير جرائمه بتبريرات دينية . ويمكن أن نقول ان الدافع الأكبر لجرائمه هو الكره.
ابنة باراباس ، باره (مطيعه)لأبوها وتساعده كثيرا، تضلل كل من -حبيبها (ماثياس)، و(لودويك) ابن حاكم الجزيرة- عن غير قصد .
وعندما تكتشف أن أبيها هو السبب في موت ماثياس ولودويك تقرر الدخول في النصرانية والتكفير عن ذنوبها.
3-إثامور:-خادم باراباس المطيع، تعهد باراباس بكل ثروته لهذا العبد بعد أن تحولت ابنته الى النصرانية، هذا العبد مثل سيده يكره النصارى ولكن هذا العبد يفشل في اختباره الكبير في الولاء لسيده عندما يقع في حب العاهرة (بيلاميرا)،ويحاول ان يبتز باراباس ويعترف بكل جرائمه لحاكم الجزيرة.
4- فيرنيز:-
حاكم جزيرة مالطا –نصراني- والعدو الأكبر لــ باراباس ، فيرنيز يحاول دائما أن يلبس دوافعه بثوب الأخلاق النصرانية من خلال دوره في إضعاف باراباس ورشوه كاليماث-القائد التركي- من خلال إظهار الكثير من خططه الميكافييلية.
هو الذي يقوم بالقاء الخطبة على الجماهير قبل بدء المسرحية . ولكنه أكثر تهكما وسخرية من شخصية ميكافييلي الحقيقية .
كريستوفر مارلو -مؤلف المسرحية- يستخدم ميكافييلي لترسيخ الدراما المليئة بالزندقة والتآمر والتواطؤ والنفاق.
6-كاليماث سليم:-
القائد التركي وابن السلطان العثماني ، كاليماث يكافئ باراباس بتعيينه حاكما لجزيرة مالطا بدلا من فيرنيز وذلك لأن باراباس ساعده في غزو الجزيرة ، كاليماث يصبح متورطا في سياسات مالطا حيث المؤامرات والحيل بين كل من فيرنيز وباراباس، ولكن فيرنيز يقبض على كاليماث بعد موت باراباس.
7-دون ماثياس:-
حيبيب أبيجيل، وصديق لودويك. ماثياس ولودويك يقتل كل منهما الآخر في مبارزة بسبب مكر باراباس الذي قام بالوقيعة بينهما للانتقام من فيرنيز.
8-دون لودويك:-
ابن فيرنيز، لودويك يحب أبيجيل ولكن أبيجيل تحب ماثياس، باراباس التاجر اليهودي يضلل لودويك باقناعه بالزواج من أبيجيل مما يقوده إلى مبارزه مع صديقه ماثياس وقتل كل منهما الآخر.
9-الراهب جاكومو:-
راهب دوميناكان يقوم بتنصير أبيجيل، جاكومو يعتبر راهب معيب، حيث صوره مارلو بأنه ينام مع الراهبات ويشتهي النساء بعد المال مما يشخص لنا نفاق القساوسة الكاثوليك.
جاكومو حكم عليه بالاعدام بعد ان اتهمه باراباس بقتل الراهب برناردين.
10-الراهب برناردين:-
صديق جاكومو ولكنه يتعارك مع جاكومو لأن كل منهم يريد أن تذهب أموال باراباس للدير التابع له.
إثامور يقوم بخنق برناردين بالحزام بعد أن يتظاهر باراباس بالدخول في النصرانية.
التي تخدع إثامور وتقنعه بابتزاز باراباس ، بيلاميرا تموت بسبب الورد المسموم الذي قدمه لها باراباس.
12- بيليا بورزا:-
قواد بيلاميرا ، بيليا بورزا يموت مسموما بالورد مع بيلاميرا وإثامور.
أم ماثياس، فجعت بموت ابنها.
14-مارتين ديل بوسكو:-
الجنرال الأسباني، الذي يقنع فيرنيز بكسر الاتفاقية مع الأتراك والبقاء في حماية الأسطول الأسباني ولكن هذه الحماية سريعا ما تزول بسبب مساعدة باراباس لــ كاليماث باخباره مداخل(الممر) الجزيرة.
الفصل الأول
المشهد الأول
هذا المشهد يقدم باراباس بطل المسرحية اليهودي. المشهد يدور في مكتب المحاسبة الملئ بأكوام الذهب، نحن نرى تاجر مالطي سفنه قد وصلت بأمان من الشرق ، هذا التاجر يطلب من باراباس أن يأتي ويدفع الضرائب المعتادة على بضائعه.
تاجر آخر يدخل ويشرح أن السفينة التجارية الكبيرة قد وصلت بأمان أيضا تاركة بعض السفن الأخرى التي تقابلت مصادفة مع الاسطول الأسباني المطارد من قبل القوات التركية.
باراباس يطلب من الرجل أن يذهب ويحضر بضائعه إلى الشاطئ ثم يبدأ باراباس في الحديث عن ثروته الكبيرة معلنا أنه يفضل أن يكون يهوديا غنيا ومكروها على أن يكون نصرانيا فقيرا منتظرا للصدقة، لذلك فإن باراباس يرفض أفكار الصدقة المسيحية ويستخف بالديانة المسيحية .
باراباس لا يرى أي شئ في الدين سوى الحقد والغل والتزوير والتبذير والإسراف والكبر.
باراباس يتحدث عن نجاح اليهود على الرغم أنهم أمة مشتتة في الأرض ، ويقرر أن كل ما يريده سلطة عادلة لكي يستطيع أن يجعل كل ثروته لابنته الوحيدة أبيجيل.
يدخل ثلاثة من اليهود طالبين نصيحة باراباس حيث يعلنون أن الاسطول التركي قد اعترض طريقهم البحري وموظفي السفارة جاءوا إلى الشاطئ لمقابلة المسؤلين في مالطا . باراباس يطمئنهم قائلا لهم إما أنهم جاءوا لغزو مالطا وإما أنهم سيرحلوا في سلام ، باراباس جانبا يعلن انه لا يعنيه سكان مالطا ولا حتى أتباعه اليهود وأن كل ما يهمه ثروته وابنته فقط ، باراباس يعود مرة أخرى ليطمئن اليهود بأن تركيا ومالطا في منظمة واحدة ويبدو أن المسئولين جاءوا لمناقشة بعض المسائل الهامة مثل غزو فينسيا.
الرجال يخبرون باراباس أن كل اليهود يجب أن يذهبوا إلى مجلس الشيوخ لاجتماع طارئ، بعد أن يخرج الجميع يبقى باراباس وحيدا متوقعا أن الأتراك يبدو أنهم جاءوا لكي يرفعوا الضرائب على جزيرة مالطا.
المشهد الثاني
في هذا المشهد يظهر حاكم مالطا فيرنيز مجتمعا مع الباشوات الأتراك. القائد التركي كاليماث يأمر فيرنيز أن يدفع ضرائب بقيمة عشر سنوات ويعطيه مهلة شهرا واحدا لجمع الضرائب المستحقة.
بعد أن يخرج كاليماث وقواته يدخل اليهود بصحبة باراباس ثم يبدأ فيرنيز بشرح الموقف لليهود ويأمرهم بدفع نصف ثروتهم لدفع ضرائب مالطا محتجا بأنهم لا يستطيعوا مساعدته في الحرب ضد تركيا وإذا رفضوا الدفع فعليهم الدخول في المسيحية، ولكن باراباس يعلن غاضبا قائلا لفيرنيز هل الغرباء هم الذين يدفعون الضرائب؟ فيرد عليه فيرنيز بأن اليهود ملعونين في السماء ولذلك عليهم عقوبات ثقيلة، ولكن باراباس يعلن أنه لن يدفع أي شئ لأن نصف ثروته تعادل كل ثروة مالطا وأن هذه الثروة لم يجمعها ببساطة وسهولة.
فيرنيز يقول له إما أن يوافق على القرار وإما أن يخسر كل ثروته، باراباس جانبا يسب ويشتم ويطلب منه أن يكون أكثر عدلا، ثم يعلن فيرنيز الاستيلاء على كل ممتلكات باراباس، باراباس يحتج على هذه المعاملة الغير عادلة ويتساءل متهكما هل المسيحية ديانة تعتمد على الإجبار والسرقة .
يظل الجدل مستمرا بين فيرنيز وباراباس والفارس حول الذنب الفطري (المتأصل) عند اليهود ، لكن باراباس يعلن أن السرقة ذنب أكبر بكثير من الطمع ، هنا على الفور يقوم الفارس باقناع فيرنيز بأن يحول منزل باراباس إلى دير.
بعد أن يعود باراباس تدخل عليه ابنته أبيجيل حزينة على خسارة أبوها ، وهنا يكشف باراباس لابنته عن الكنز الذي أخفاه في منزله تحت لوح الأرضية في أعلى غرفة في المنزل وطلب منها بأن تدخل إلى الدير الجديد لكي تسترد هذا الكنز متظاهرة بالدخول في المسيحية، ثم تذهب أبيجيل إلى الدير وتقابل الراهبان جاكومو وبرناردين ووتظاهر بالاعتراف بذنوبها وأنها تريد الخلاص والتحول إلى المسيحية فيوافق كل من الراهبان على انضمام أبيجيل إلى الدير،بينما يظهر باراباس متظاهرا بالتخلي عن ابنته المرتدة.
في هذه الأثناء يظهر ماثياس الذي يرى أبيجيل الجميلة ويحبها وهي أيضا تقع في حبه ، لكن ماثياس يتحدث مع صديقة لودويك عن جمال ورقة ووسامة أبيجيل وأنها غير ملائمة للدير ويظل يصف فيها وصفا دقيقا حتى أن لودويك يصبح متلهفا ومشتاقا لرؤية هذه الفتاة وهنا يقرر كلا الرجلين الذهاب للدير لرؤية الفتاة بأسرع ما يمكن
الفصل الثاني
المشهد الأول
يبدأ الفصل الثاني بدخول باراباس حزينا ومتحسرا على فقد أمواله ، ويقرر أن يذهب في عمق الليل تحت منزله وتظهر أبيجيل من الشرفة وتنزل له كنزه المخفي ويظل باراباس يثني على ابنته ويثني على ثروته ثم تحذره ابنته بأن الراهبات قادمون فيغادر باراباس.
المشهد الثاني
يبدأ المشهد الثاني بدخول فيرنيز حاكم مالطا الذي يجتمع مع الأدميرال الأسباني مارتين ديل بوسكو ، حيث يطلب الأدميرال من فيرنيز أن يسمح له ببيع بعض العبيد الأتراك الذين تم أسرهم أثناء المناشات بين الأسطول الأسباني والأسطول العثماني ، ولكن فيرنيز يعتذر له ويخبره أنه هناك اتفاقيه بينه وبين الدولة العثمانية تنص على عدم بيع العبيد الأتراك في أسواق مالطا، وهنا يعرض الأدميرال الأسباني على فيرنيز أن يكسر الاتفاقية مع الدولة العثمانية قائلا له أن ملك أسبانيا سوف يرسل له قوات لحماية مالطا في حالة إذا ما كان هجوما من القوات التركية على مالطا.
يوافق فيرنيز على رأي الأدميرال الأسباني ويعينه جنرال لمالطا ويسمح ببيع العبيد الأتراك في أسواق مالطا ويغني قائلا "عزمنا على الموت ، إن الشرف لا يشترى بالذهب وإنما يشترى بالدماء" .
المشهد الثالث
يبدأ هذا المشهد بدخول الجنود إلى السوق معهم حشد كبير من العبيد الأتراك، يظهر باراباس حزينا على ضياع منزله وماله ويتعهد بالثأر من فيرنيز. يدخل لودويك باحثا عن باراباس طالبا منه أن يقابل ابنته أبيجيل ، وهنا باراباس يضلل لودويك قائلا له بأنه سيزوجه ابنته أبيجيل عازما على الثأر من فيرنيز عن طريق ابنه .
باراباس يشتري العبد التركي إيثامور-الذي يكره النصارى أيضا مثل سيده- من السوق ويعود الجميع إلى بيت باراباس وأثناء حديثهم يدخل عليهم ماثياس وأمه كاثرين من أجل خطبة أبيجيل لماثياس ، وهنا يظهر باراباس الموافقة على الخطوبة وينصرف الجميع.
يقوم باراباس بالوقيعة بين لودويك وماثياس حيث يأمر إيثامور بأن يرسل رسالة إلى لودويك - مزورا توقيع صديقه ماثياس- يدعوه فيها إلى المبارزة ثم يقوم بإرسال رسالة بتوقيع مزور أيضا إلى ماثياس يدعوه فيها إلى المبارزة.
الفصل الثالث
المشهد الأول
هذا المشهد يقدم بيلاميرا (المحظية أو العاهرة) وبيليابورزا(القواد أو الديوث) .
حيث تشكو بيلاميرا من قلة العمل بعد أن فرض الاسطول العثماني حصارا على جزيرة مالطا حيث لا يوجد سفن ولا يوجد تجار (راغبي المتعة)من إيطاليا ، يظهر بيليا بورزا ويلقي عليها كيسا من الفضة ويشرح لها كيف أنه دخل إلى بيت مال باراباس في المساء واستطاع ان يحصل على كيس واحد من الفضة على الرغم من وجود أكياسا كثيرة من الذهب.
ثم يظهر إيثامور الذي يقع في حب بيلاميرا على الفور من أول نظرة ويعرف أنها محظية من ملابسها ويعلن لها أنه سوف يعطيها ألفا من جنيهات(كراون) اليهودي باراباس .
إيثامور يبلغ بيلاميرا أنه قد أوصل الخطاب المزور إلى ماثياس الذي يطلب فيه مبارزة لودويك لكي يقتل أحدهما الآخر.
(يعني باختصار حكى لها على كل شئ)
المشهد الثاني
يبدأ هذا المشهد بالمبارزة بين ماثياس ولودويك ويشاهدهم باراباس من الشرفة بسخرية وإستهزاء .
بعد ذلك يقتل كل منهما الآخر ، ثم يدخل كل من فيرنيز (حاكم مالطا وأبو لودويك) وكاثرين(أم ماثياس) ثم يتعهد كل منهم بالثأر لولده والبحث عن من أفسد الصداقة وأوقع بينهما. ثم يقترح فيرنيز أن يدفن كل منهما في قبر واحد في نصب تذكاري حيث يستطيع أن يقدم الأضحية اليومية من التنهدات والدموع.
المشهد الثالث
يظهر إيثامور مع أبيجيل فرحا بنجاح خطة باراباس الماكرة في حين أن أبيجيل لا تظهر أي رد فعل ولكنها تطلب منه أن يبحث لها عن أي راهب لكل تتنصر بعد أن يئست مما فعله أبيها في ماثياس ولودويك
يأتي إيثامور ومعه الراهب جاكومو وتبلغه أبيجيل أنها تريد أن تدخل في النصرانية ولكنه يخبرها أنها قد خدعته في المرة الأولى بتظاهرها بالدخول في النصرانية فتخبره أبيجيل أن السبب في ذلك كان أبيها وعندما يسألها جاكومو كيف أن أبيها هو السبب؟ ترفض أبيجيل أن تعترف بأي شئ عن أبيها وتعلن ولائها لأبيها حتى الموت.
المشهد الرابع
ص343يدخل باراباس ماسكا خطاب من ابنته تخبره فيه أنها تحولت إلى النصرانية وتتوسل إليه أن يتوب من ذنوبه ويتحول إلى النصرانية .
ثم يظهر إيثامور ويخبر سيده باراباس أن ابنته تقابلت مع القس جاكومو ، وهنا يغضب باراباس جدا ويتوعد بقتل ابنته المتمردة ويعد إيثامور بنصف ثروته ويأمره بأن يذهب بالأرز المسمم إلى دير الراهبات لتقديمه لهن ويخبره بأن مفعول هذا السم يعمل بعد أربعون ساعة من تناوله.
يذهب إيثامور ويترك الأرز المسمم أمام باب الدير كصدقة بعد أن يتأكد من أن لا أحد يراه.
المشهد الخامس
يتقابل فيرنيز مع الباشا (مندوب تركي) الذي أتى لجمع الضرائب وهنا يخبره فيرنيز بأنه لن يدفع الضريبة المتفق عليها فيخبره الباشا بأن كاليماث سوف يهاجم الجزيرة ثم يذهب.
ثم يأمر فيرنيز الضباط باعداد التحصينات اللازمة للمعركة.
المشهد السادس
يظهر الراهبين جاكومو وبرناردين يتحدثا حول تسمم الراهبات في الدير ثم يخرج جاكومو وتدخل أبيجيل -مشرفة على الموت - باحثة عنه وعندما لم تجده تعترف لبرناردين بجرائم أبيها وتخبره بأن أبوها كان السبب في موت ماثياس ولودويك وتعطيه ورقة فيها تفاصيل أكثر عن جرائم أبيها ، يشمئز برناردين من أعمال باراباس ولكنه لا يستطيع أن يجعل هذا الاعتراف عام (لأن الاعتراف عند النصاري يجب أن لا يكون عاما أي لا يجوز لأحد أن يطلع عليه إلا القساوسة) ، تموت أبيجيل متوسلة إلى القس أن يحاول تنصير والدها باراباس وتقول له"اشهد بأني نصرانية".
ثم يدخل جاكومو ويخبر برناردين بأن كل الراهبات ماتوا ثم يخبره برناردين بأنهم يجب أن يبلغوا عن بارباس بسبب أعماله الفظيعة.
الفصل الرابع
المشهد الأول
يبدأ هذا الفصل بتهنئة باراباس لنفسه على نجاح خطته في تسميم الراهبات ولكن إيثامور يخاف من أن يقبض عليهم فيذكره باراباس بأنه لا أحد يعلم هذه الجرائم سواهما ثم يهدده باراباس بالقتل إذا علم أحد شيئا عن هذه الجرائم .
ثم يصرح باراباس لإيثامور بأنه غير حزين على موت أبيجيل .
ثم يدخل جاكومو وبرناردين محاولين –بطريقة ساذجة- جعل باراباس يعترف بجرائمه (دوره في موت ماثياس ولودويك) ، وعندما يجد باراباس من انه لا مفر من الاعتراف يخبر الراهبين بأنه يريد أن يتنصر ويكفر عن ذنوبه ، ثم يعدهما – بمكر- من أنه سوف يتبرع بكل ثروته للدير الذي سوف يلتحق به –لاحظ أن كلا الراهبين ينتمون إلى ديرين مختلفين- وهنا بالطبع بدأ الخلاف بين جاكومو وبرناردين وبدأ كلا منهما محاولة إقناع باراباس بالانضمام لديره.
باراباس يخبر برناردين أنه سوف ينتمي لديره وعندما يخرج برناردين مع إيثامور ، يتحدث باراباس إلى جاكومو ويخبره بأنه سوف يلتحق بديره ثم يخرج جاكومو بعد أن يقسم لباراباس بأنه لن يتحدث مع أي أحد بشأن هذا القرار.
(يعني إستطاع باراباس خداع كل من الراهبين- يهودي حقاً).
بعد ذلك يقرر باراباس قتل جاكومو جزاء على تحويله لابنته للنصرانية ويقرر قتل برناردين لأنه يعرف أكثر من اللازم.
يخبر إيثامور سيده بأن برناردين نائما وأنه لن يستطيع الهرب من بيت باراباس ثم يقوم إيثامور بخنق برناردين بحزامه ويحملا جثمانه إلى الشارع ويجعلاه مسنودا على عصاه.
وهنا يظهر جاكومو ويجد برناردين ساندا على عصاه ظنا منه أنه في انتظاره لمواجهته فيخبطه على رأسه بالعصا -خبطه صغيرة- غير مدرك أن برناردين ميت فيظهر إيثامور وباراباس فجأة متهمين جاكومو بقتل برناردين ثم يتظاهر باراباس بأنه كان يريد أن ينضم إلى دير جاكومو ولكنه لن يفعل ذلك أبدا لأن جاكومو قدوة سيئة ثم يخبره باراباس بأنه لن يدعه يفلت من العقاب وأن القانون يجب أن يأخذ مجراه -(حقا يهودي)-، ثم يقبضا على جاكومو ويذهبا به إلى قسم الشرطة.
المشهد الثاني
يعود بيليابورزا بعد أن يسلم خطاب بيلاميرا إلى إيثامور - تدعوه فيه إلى المجئ إلى منزلها- حيث يخبرها بيليا بورزا أنه قد قابل إيثامور عند المشنقة حيث كان يشاهد تنفيذ حكم الإعدام على جاكومو .
(هناك خطة مدبرة بين بيليابورزا وبيلاميرا لاستغلال إيثامور في الحصول على أموال باراباس).
إيثامور بعد ذلك يذهب إلى منزل بيلاميرا حيث تعترف بحبها له وتطلب منه أن يبتز باراباس ويهدده بافشاء أسراره للحصول على أمواله .
يكتب إيثامور خطابا إلى سيده يطلب فيه مبلغ 300 جنيه وإما أن يفشي جرائمه ، ثم يأخذ بيليا بورزا الخطاب من إيثامور ليسلمه إلى باراباس حيث يغني إيثامور لبيلاميرا التي تعده بالزواج بعد الحصول على المال.
يعود بيليابورزا بعشرة جنيهات فقط من باراباس وهنا يكتب إيثامور خطابا آخر إلى باراباس يطلب فيه 500 جنيه لنفسه و 100 لبيليابورزا ثم يذهب بيليابورزا بالخطاب إلى باراباس ثم تقوم بيلاميرا بالقاء العشرة جنيهات بعيدا ثم تقبله وتدعوه للنوم معها.
المشهد الثالث
عندما يقرأ باراباس خطاب إيثامور يتعهد بقتله جزاء على خيانته ، ويحاول أيضا قتل بيليابورزا بدعوته لعشاء مسمم ولكن بيليابورزا يرفض العشاء ويطلب المال فيقوم باراباس باللف والدوران عليه مدعيا ضياع المفاتيح فيغادر بيليابورزا.
بعد أن يذهب بيليابورزا يدرك باراباس أن إيثامور من الممكن أن يعترف بكل جرائمه بطريقة أو بأخرى لذلك يدبر خطة لقتل إيثامور وبيلاميرا وبيليابورزا.
المشهد الرابع
يظهر كل من بيلاميرا وإيثامور جالسين يشربا الخمر ويعبر إيثامور عن مدى حبه لبيلاميرا ويعترف لها ولبيليابورزا عن كل مع فعله مع سيده باراباس من جرائم من تسميم الراهبات وقتل ماثياس ولودويك وهنا يتحدث بيليابورزا إلى بيلاميرا – جانبا دون أن يشعر إيثامور- بأنه سوف يبلغ الحاكم ولكن بيلاميرا تقول له ليس قبل أن نحصل على أموال باراباس .
ثم يدخل عليهم باراباس متنكرا في زي عازف عود فرنسي واضعا في قبعته باقة ورد مسممة ، ثم يطلب منه بيليابورزا باقة الورد الموجودة في قبعته ثم يشمها ويعطيها إلى بيلاميرا وإيثامور لكي يشموها أيضا .
الفصل الخامس
المشهد الأول
يدخل فيرنيز ويأمر جنوده بتحصين المدينة لمواجهة الغارة التركية المرتقبة، ثم يدخل بيليابورزا وبيلاميرا ويعترفون بجرائم باراباس للحاكم فيأمر فيرنيز باحضار باراباس وإيثامور على الفور وعندما يصل الإثنين يحاول باراباس أن ينكر كل هذه التهم ولكن إيثامور يعترف بكل شئ فيطلب منه باراباس أن يحاكم بالعدل فيعده فيرنيز بمحاكمة عادلة وعندما يخرج باراباس يتمتم بكلمات "أتمنى أن يبدأ مفعول الورود المسممة في العمل".
عندما تأتي كاثرين يخبرها فيرنيز بحقيقة موت ابنها ماثياس ويخبرها أنه الان في السجن منتظرا العدالة.
يدخل ضابط ويخبر فيرنيز أن كل المسجونين ماتوا – بيليابورزا وبيلاميرا وإيثامور ماتوا بالفعل لكن باراباس يتظاهر بالموت- فيأمر فيرنيز بالقاء جثة باراباس خارج أسوار المدينة لكي تكون طعاما للنسور المفترسة.
عندما يستيقظ باراباس يتعهد بالثأر من كل سكان مالطا المسيحيين بمساعدة كاليماث، وعندما يجد كاليماث يخبره أنه يعرف ممر سري يسمح بدخول 500 رجل من جنود كاليماث وعندما يكونوا في الداخل يستطيعوا فتح البوابات لدخول القوات الباقية خارج أسوار المدينة ، وهنا يعده كاليماث بأنه سيكون حاكما على مالطا إذا كان صادقا في هذه المعلومات، فيقول له باراباس "اقتلني اذا وجدت هذا الكلام كذبا".
المشهد الثاني
يدخل كاليماث المنتصر ومعه الأسرى المالطيين ويعين باراباس حاكما على مالطا ويجعل له حرسا خاصا من الانكشاريين ثم يغادر كاليماث .
باراباس يعرف أن كثير من الناس لا يحبونه وبذلك سوف تكون حياته في خطر عظيم كحاكم لمالطا لذلك يحضر فيرنيز ويخبره أنه سوف يحرر مالطا من الأتراك وسوف يحرر الأسرى المالطيين أيضا فيخبره فيرنيز بأنه إذا كان صادقا فانه سوف يعطيه مبلغا كبيرا جدا من المال .
يخبر باراباس فيرنيز بأنه سوف يدعو كاليماث لوليمة كبيرة سوف تكون نهايته فيها فيسلم عليه فيرنيز ويعده بأن المال سوف يكون عنده في المساء.
المشهد الثالث
يتفقد كاليماث تحصينات الجزيرة ويعلن أنه لا أحد يستطيع أن يغزوها ، ثم تأتيه دعوة من باراباس لوليمة ولكن كاليماث يقول أنه لا يستطيع أن يأتي بكل قواته لهذه الوليمة فيرد عليه الرسول بأن القوات سوف يتناولون الوليمة في الدير خارج المدينة بينما كاليماث والباشوات يتناولون الوليمة في منزل باراباس فيوافق كاليماث على هذا الرأي.
المشهد الرابع
يدخل باراباس ومعه مجموعة من النجارين ليقوموا ببناء منصة لقتل كاليماث ، ثم يأمرهم باراباس بعد أن ينتهوا من عملهم أن يذهبوا لتناول بعض النبيذ الذي أعده لهم ووضع فيه السم.
يدخل فيرنيز ويعطي باراباس 100.000 جنيه ، فيخبره باراباس كيف أنه وضع البارود أسفل الدير حيث يتناول قوات كاليماث الوليمة للتخلص منهم جميعا وكيف أعد حفرة عميقة أسفل أرضية منزله للتخلص من كاليماث والباشوات بمجرد أن تسقط الأرضية ثم يخبر فيرنيز بأن يقطع الحبل بمجرد أن يسمع الجرس لكي تسقط الأرضية أثناء وقوف كاليماث فوقها ثم يرفض باراباس أن يأخذ الأموال من فيرنيز حتى تنتهي الخطة بنجاح.
يدخل كاليماث ومعه الباشوات ثم يحييهم باراباس ويدعوهم لصعود السلم لمشاهدة المعرض الخاص به. في هذه اللحظة يصرخ فيرنيز ويحذر كاليماث من صعود السلم ثم يطلق الجرس ويتم قطع الحبل فيسقط باراباس وحده في الغلاية ويستغرب كاليماث مما يحدث ولكن فيرنيز يشرح له أن جزاء باراباس من جنس عمله ويشرح له أن هذه الغلاية كانت معده لموته هو.
يبكي كاليماث من خيانة باراباس ويستعد للمغادرة ولكن فيرنيز يقنعه بالانتظار لرؤية نهاية باراباس.
باراباس يعترف بجرائمه ضد فيرنيز وكاليماث ويموت وهو يسب ويشتم قائلا "اللعنة على النصارى، الكلاب، وعلى الأتراك الكافرين".
كاليماث يستعد للمغادرة ولكن فيرنيز يمنعه ويخبره كيف أن باراباس قتل كل القوات التركية التابعة له أثناء الوليمة التي أعدها لهم في الدير ثم يعتقله قائلا له أنه لن يطلق سراحه إلا إذا قام أبوه (الخليفة العثماني) بتحرير مالطا.
The End