10/12/2012

حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים

               حرب أكتوبر أو حرب تشرين التحريرية بالعبريةמלחמת יום הכיפורים، 
     هي حرب دارت بين مصر وسوريا من جهة ودولة إسرائيل من جهة أخرى من 6-25 أكتوبر 1973م. حيث قامت القوات المصرية والسورية في يوم كيپور (عيد الغفراناليهودي) بإختراق خط عسكري أساسي في شبه جزيرة سيناء هو خط بارليفوكادت الحرب أن تؤدي إلى مواجهة بين القوتين النوييتين العظمتين الولايات المتحدة والاتحاد السوڤيتيوقدمت كلا الدولتين المساعدات لحلفائها أثناء الحرب.

من أهم نتائج الحرب استرداد السيادة الكاملة على قناة السويس، واسترداد جزء ممن أراضي شبه جزيرة سيناء.
ومن النتائج الأخرى تحطم أسطورة أن جيش إسرائيل لا يقهر والتي كان يقول بها القادة العسكريون في إسرائيل، كما أن هذه الحرب مهدت الطريق لاتفاق كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل الذي عقد بعد الحرب في سبتمبر 1978م على إثر مبادرة الرئيس السادات في نوفمبر 1977 م وزيارته للقدس. وأدت الحرب أيضا إلى عودة الملاحة في قناة السويس في يونيو 1975م.
هدفت مصر وسورية إلى استرداد الأرض التي احتلتها إسرائيل بالقوة، بهجوم موحد مفاجئ، في يوم 6 أكتوبر الذي وافق عيد الغفران اليهودي، هاجمت القوات السورية تحصينات وقواعد القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان، بينما هاجمت القوات المصرية تحصينات إسرائيل بطول قناة السويس وفي عمق شبه جزيرة سيناء. وقد نجحت سوريا ومصر في تحقيق نصر لهما، إذ تم اختراق خط بارليف "الحصين"، خلال ست ساعات فقط من بداية المعركة، بينما دمرت القوات السورية التحصينات الكبيرة التي أقامتها إسرائيل في هضبة الجولان، وحقق الجيش السوري تقدم كبير في الايام الأولى للقتال مما اربك الجيش الإسرائيلي كما قامت القوات المصرية بمنع القوات الإسرائيلية من استخدام أنابيب النابالم بخطة مدهشة، كما حطمت أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر، في سيناء المصري والجولان السوري، كما تم استرداد قناة السويس وجزء من سيناء في مصر، وجزء من مناطق مرتفعات الجولان ومدينة القنيطرة في سورية

صور من الحرب 
حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים
حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים


حرب اكتوبر מלחמת יום הכיפורים

النتائج العسكرية

أحدثت حرب تشرين تبدلاً حقيقياً في مفهوم الصراع المسلح الدولي والمحلي، وتداعى الخبراء والمنظرون العسكريون والسياسيون من الشرق والغرب لدراستها واستخلاص الدروس المستفادة منها، وما أحدثته من تغيرات في مفاهيم الاستراتيجية والتكتيك والتسليح.
اتصفت المعارك التي دارت على الجبهتين السورية والمصرية بضراوتها وسرعة تبدل المواقف واستمرارها ليلاً نهاراً من دون توقف، وقد استخدمت فيها كل أنواع الأسلحة التقليدية والمتطورة. ومن أهم سمات تلك الحرب اقتحام المانع المائي في قناة السويس وخرق المنطقة المحصنة في الجولان، وكذلك انتقال زمام المبادأة إلى الجانب السوري المصري لأول مرة بعد حرب 1948.
وأثبتت حرب تشرين ما يتمتع به الجندي العربي من شجاعة وخبرة ومهارة في استخدام الأسلحة المعقدة واستعداد للتضحية في سبيل قضية عادلة، كما أسقطت الأسطورة التي روجها العدو عن جيشه الذي لايقهر. وقد هزت الخسائر البشرية والمادية التي لحقت بإسرائيل كيانها بعنف وأصابتها بصدمة مازالت آثارها حتى اليوم، رغم الدعم الأمريكي غير المحدود، وبرهنت عن أن هزيمة إسرائيل وإجبارها على التقيد التام بقرارات الأمم المتحدة والتخلي عن الأراضي التي تحتلها لاتتحقق إلا بحرب استنزاف طويلة الأمد تستنزف طاقتها البشرية والمادية والمعنوية.





1 التعليقات

وقعت حرب أكتوبر يوم السبت السادس من أكتوبر عام 1973،الموافق العاشر من رمضان عام 1393هجريا،دارت الحرب بين مصر وسوريا ضد اسرائيل بدعم عربى سياسى عسكرى واقتصادى،و ذلك لاسترداد كل من سيناء وهضبة الجولان ،تعرف بحرب "يوم الغفران" فى اسرائيل،بينما تعرف باسم حرب "تشرين التحريرية " بسوريا .



فى تمام الساعة الثانية ظهرا كانت البداية بالضربة الجوية المصرية وشملت 200 طائرة ،أستهدفت محطات التشويش ,المطارات , بطاريات الدفاع الجوى, بعض المواقع على خط بارليف ومخازن الذخيرة ،وتم الغاء الضربة الجوية الثانية بعد نجاح الأولى فى ضرب جميع الأهداف تقريبا ،وبعد النجاح من سد فتحات النابلم ليلا جاءت المرحلة الثانية وهى عبور 8000 من الجنود المصريين للقناة، حتى وصل عدد الجنود على الضفة الشرقية ليلا 60000 جندى .



بدأت القوات الأسرائيلية فى رد الهجمات يوم 8 أكتوبر،و فى يوم 15 أكتوبر تمكنت قوة اسرائيلية من اجتياز قناة السويس الى ضفتها الغربية فيما يعرف "ثغرة الدفرسوار"،بعدها واصلت الزحف الى مدينة الأسماعلية الا أن القوات المصرية تمكنت من وقفهم ،و مع اتساع الثغرة لتصل الى طريق السويس تم حصارالجيش الثالث بالكامل،لكن المقاومة الشعبية لمدينة السويس تمكنت من صد الزحف الأسرائيلى .



فى الأيام الأولى من حرب أكتوبر حقق كل من الجيشان المصرى و السورى الأهداف الأسترتيجية المرجوة ،أما فى نهاية الحرب تمكن الجيش الأسرائيلى من فتح الثغرة و عبور الضفة الغربية للقناة ،كما تمكن من طرد السورين من هضبة الجولان .

لمعرفة تفاصيل اكثر و صور و فيديو ... و تقديم كلمه لابطال حرب أكتوبر

http://www.deadboard.net/mishaps/details/117