6/06/2012

حضارة الأنكا Inca

منحوت من حضارة الانكا
حضارة الانكا

     لنتحدث اليوم عن حضارة تركت اثرا كبيرا في التاريخ ثم اصبحت من الحضارات البائدة،انها حضارة الأنكا.


تعد حضارة الأنكا من الحضارات القديمة التي نشأت في امريكا الجنوبيه في البيرو وتحديداً في جبال الأنديز،
موقع حضارة الانكاوهي تعتبر من الحضارات التي لازال يلفها الغموض ويظهر ذالك في المباني والكتابات التي اكتشفت حيث استطاع العلماء تفسير بعظها وبعضها لم يتمكنوا من تفسيره إلى الآن تنحدر الشعوب التي كانت تنتمي لهذه الحضارة من اصل اسيوي وكانوا يعبدون الحيوانات والنجوم والشمس والقمر.

صور الحضارة والحكم
كلمة «أنكا» تعني الملك أو الابن الأوحد للشمس ومن المظاهر الغريبة انه يتزوج بأخته الشقيقة للمحافظة على الدم الملكي وتسمى الملكة «كويا» ويعتبر الاثنان منحدرين من إله الشمس وفق عبادتهم الخاطئة، ويقال ان نسل الامبراطورية كان به أربعمائة طفل من هذا الهجين كما ان للملك وحده حق منح زوجة إضافية للنبلاء من علية القوم.. وما زالت هذه العادة تجري إلى الآن بين الأغنياء الاقطاعيين في مجاهل غابات «بيرو» و«الاكوادور» و«بوليفيا» وبعض دول امريكا اللاتينية.

ولامتداد أراضيهم بين منحدرات جبال الانديز الباردة نجد أنهم مهرة في غزل الصوف وحياكة الملابس ذات الطبقات اتقاء لشر البرد يوشحها أغنياؤهم بالذهب والأحجار الكريمة التي تكثر في المملكة كنتاج طبيعي للبراكين فهو يوجد على شكل اشبه بالجاهز عند مصبات الأنهار دون تعدين يذكر مما جعلها مطمعاً للغزاة الاسبان ومن بعدهم البرتغاليين في التاريخ الحديث، عرف الأنكا التحنيط كما في حضارات وقدماء المصريين والنوبة السودانية كما بنوا اهرامات مدرجة موجودة في المكسيك إلى الآن لحفظ مومياوات الملوك «مالكيي» ومقتنياتهم التي يزعمون أنهم سيستعملونها في الحياة الآخرة. 

حضارة الانكا Inca
Inca

اللغة الرسمية للدولة سميت «رونا سيمي Runa Simi» وهي لم تكتب إلى الآن، بل تّم توارثها شفاهة، اعتمد الانكا قانونا حياتيا يقول بأنك تعاقب لو كنت «لصا أو كاذبا أو كسلان» وقد سرى هذا القانون بقوة على العوام من الناس.

عُرف الأنكا بهندسة مقاييس دقيقة تجلت في وجود نحاتين قلما عرفت الحضارات القديمة مثلهم لأنهم ببساطة لم يُتح لهم الأخذ من أي من الحضارات في منطقتهم مما أوجد الأساطير والخرافات عن كيفية نقل ونحت الصخور بتلك الدقة وكأنهم استعانوا بسكان كواكب أخرى، بنوا معابد الشمس «الواكاس»، وبناء الكباري المعلقة «الشاكا» بين ممرات الجبال الشاهقة ومجاري الأنهار الجبلية الهادرة مستخدمين حبالا منسوجة مدعمة بمعادن على سقالات خشبية ضخمة بحيث يسحب الشخص حبلاً معيناً يأخذه من قمة لقمة فيما يشبه البكرات

الأنكا

نجح الانكا إلى حد كبير في الربط ما بين الصخور المنحوتة بدون مواد رابطة، فكانت قراهم عبارة عن بيوت بنيت بشكل طبقي من صخور ضخمة وجدت في حضن جبل يطل على وادٍ صالح للزراعة، وتشمل هذه المنازل غرف الضيافة والنوم ومخازن الطعام كلاً حسب حاجته من التهوية والضوء بأنامل فنية ماهرة أذهلت علماء الآثار أخذت علمها بفطرة من المولى سبحانه وتعالى، وقد عُزي ذلك إلى ان المنطقة ذات طبيعة بركانية تشتهر بأنها أشهر حزام للزلازل في العالم مما جعلهم يحتاطون ولا يلجأون إلى استخدام المواد الطينية الرابطة بل يعتمدون على حفر قطعة صخرية واحدة ضخمة الحجم يقيمون فيها سكنهم المريح مما جعل من مدنهم وقراهم مدرسة لمهندسي العمارة الحديثة إلى الآن. لقد حبا الله الانكا بفن المحابس الزراعية قبل غيرهم من كافة الحضارات حيث ان أراضيهم البركانية الخصبة لم تكن لتصمد أمام الهطول العنيف لأمطار الجبال ولكنهم ابتكروا نظاماً متطوراً للري بحيث يحجز الماء فيما يشبه السد ومن ثم يروي الأرض شيئاً فشيئاً دونما تجريف أو خسارة تذكر.

المعتقدات لدى الأنكا

الأنكا شعوب ضاربة في الوثنية الكاملة، فالحيوانات والطيور مثل الكاجوار أو أسد الجبال والبومة والمظاهر الطبيعية مثل الرعد والبرق بنوا لها المعابد المحمية وكانت العبادة يعين لها كهنة يعدون بمثابة الوسيط بين العامة وما يعبدونه «ويراكوشا» وزخرفوا تلك المعابد بالذهب والأحجار الكريمة وكان يقدم لها القرابين الغريبة مثل ذبح بنت يتيمة الابوين لم تبلغ عند بداية موسم المطر.. ولكن أعاد بعض علماء التاريخ التحول إلى تقديس الشمس وسموا وثنيتهم هذه «أنتي» أو ابن الشمس وبنوا الاهرامات المدرجة لذلك الغرض لتصل لشعاع الشمس فوق غابات نهر الأمازون الكثيفة دليلاً على تمدنهم النسبي بعدما توحدوا ووسعوا رقعة الامبراطورية.
 
الأمراض.

برع الأنكا في طب الأعشاب وبخاصة متطلبات الجمال من بشرة صافية وتخسيس للوزن ومعالجة أمراض الدم والجهاز الهضمي حيث اكتشفوا بالتجربة أن لبعض جذور النباتات في غابات وجبال الإنديز دور في ذلك.

بهرت مملكة شعوب الأنكا، هنود أمريكا اللاتينية وسكانها الأصليين باحثي الحضارات القديمة لكونها لم تقلد أياً من الحضارات القريبة منها ولكونها نشأت في قمم تعد من سقوف العالم بالإضافة إلى إنشائها لأهرامات حجرية مدرجة ضخمة وغاية في الدقة والهندسة وجلبوا لها الأحجار الضخمة من الجبال البعيدة إلى أواسط الغابات بطرق نقل أثارت حولها الأقاويل حتى اشتط البعض خيالا في تدخل كائنات فضائية عاشت معهم، كانت حضارة الأنكا من الغنى بحيث تداول العامة أحجارا كريمة ومعادن نفيسة استخدمت في البيع والشراء بأسلوب المقايضة إضافة إلى توفر ثروات زراعية معقولة كل ذلك جعل منها مطمعا للمستعمر الإسباني والبرتغالي الذي سرق ثروات هذه الحضارة بصورة بشعة وما فتئ بأشكاله المختلفة وإلى يومنا هذا يحاول استحلاب ثروات الدول والحضارات في شتى بقاع المعمورة بأساليب مختلفة.
ويبقى أن نعرف أن الآثار التي تعكس أصل حضارة الأنكا قد تعرضت لدمار شديد بفعل عدة زلازل ضربت المنطقة في الداخل وعلى السواحل وقد دثرت أهم تلك الآثار في مياه المحيط الهادي، وتنادت عدة منظمات دولية تابعة للأمم المتحدة وغيرها من دول الغرب بحملة دولية لترميم وإعادة ما تم استلابه من آثار الهنود الانكا الرائعة الجمال.