إستعمال النشاط الإشعاعي في الصخور

 النشاط الإشعاعي في الصخور النارية

  أسهل الصخور استعمالا في التاريخ الإشعاعي هي الصخور النارية التي تشكلت فيها كل البلورات المعدنية بالتبلور من الماجما فى الوقت نفسه تقريبا ، وإن التاريخ الإشعاعي الذي يسجله القياس الإشعاعي هو التاريخ البلوري لبدء نشأة الصخر، حيث تبدأ الساعات النووية (الإشعاعية) بالعد بعد حدوث التبلور.

النشاط الإشعاعي في الصخور المتحولة 

     أما في الصخور المتحولة لكي يحدث فيها تبلور جديد للمعادن بسب عوامل التحول من حرارة وضغط، فإن التاريخ الإشعاعي يؤرخ لعملية التحول وليس لعملية  ( نشأة الصخر الناري) التى قد أوقفت وبدأت من جديد بالعد؛ حيث إنه عندما يتعرض الصخر للحرارة العالية يصبح غير مغلق إزاء كسب أو فقد كل من العنص المشع والعنصر المستقر، فقد يهرب (يفقد) العنصر المستقر الناتج  من التحلل من المعدن الاصلي ، أو قد يدخله إليه (يكتسبه)، وكذلك قد يحدث هذا بالنسبة للعنصر المشع ، لهذا تبدأ الساعة الإشعاعية بالعد من جديد لتؤرخ لحادثة التحول .
     ومن االامثلة على الانحلال الإشعاعي الذي يعاد تسجيله بدءأ من عملية التحول لا النشأة للصخر  قبل التحول، انحلال البوتاسيوم إلى أرجون، حيث يخرج  الارجون من الصخر لانه غاز عند درجة حرارة أقل كثيرا  من درجة الحرارة التي تبلور المعدن عليها عند نشأته .

النشاط الإشعاعي في الصخور الرسوبية

    أما بالنسبة لاستعمال التاريخ الإشعاعي في الصخور الرسوبية فإنه يصعب استعمال هذا التاريخ اذا كانت صخور فتاتية، لان حبيبات معادنها كانت  في الاصل  تتبع الصخور الاصلية ، وقد جرى عليها عملية حث وتعرية وترسيب،وهذا لا يوقف عمل الساعات الإشعاعية ، ولكن قد يؤثر فى نسبة العنصر المستقر الناتج إلى العنصر المشع، لذلك فإن تقدير عمر  هذه الحييبات المعدنية يعطى عمرا ، أقرب إلى عمر الصخر  الاصلي  الذي أخذ منه المعدن . 

النشاط الإشعاعي في الصخور الغير فتاتية (الكيميائية)

      أما إذا كانت الصخور غير فتاتية (كيميائية) فإن التاريخ الإشعاعي يستخدم في تقدير بعض  الرسوبيات مثل البوتاسيوم أو صخور كربونات الكالسيوم مثل: الحجر الجيري والشعاب المرجانية والاصداف البحرية باستخدام طريقة الكربون (14)، ولكن يجب أن لا يزيد عمر الصخور المراد تعيين أعمارها بهذه الطريقة عن (60) ألف سنة، وذلك  لصغر نصف العمر للكربون المشمع إذ يبلغ حوالي (60) ألف سنة .
    وخلاصة القول إن الساعات الإشعاعية بما فيها الكربون المشع قد أعطت تقويمأ زمنيا مطلقا لاعمار الصخور والمواد المختلفة، ودلت على أن عمر الارض يزيد عن (4600 ) مليون سنة، كما ساعدت على تحديد عمر كل من أقسام السجل الجيولوجي إعطاء الأعمار المطلقة أعمارا نسبية .

إستعمال النشاط الإشعاعي في الصخور
إستعمال النشاط الإشعاعي في الصخور 
كيف استتخدمت النظائر المشعة لتقدير أعمار مطلقة للصخور ومن ثم تحديد عمركل قسم من أقسام السجل الجيولوجي؟
لإعطاء فكرة عن  الاسلوب الذي اتبع نورد المثالين التاليين:
في  الصورة المقابلة  وجد أن عمر الصخر البركانيى (أ) يساوي  (70)مليون سنة، والصخر البركاتي (ب) (60)مليون سنة .
من هذا تمكننا أن نعرف بأن صخر الكونجلوميرات عمره أقدم من (70) مليون سنة، والطفل أحدث من (60) مليون سنة،  لانه يقع فوق الصخر (ب) والذي عمره (60) مليون سنة، في حين ينحصر عمر الحجر الرملي بين (60) و (70) مليون سنة لانه يقع بين الصخرين أ، ب . 

إشترك ليصلك جديدنا


0 التعليقات:

إرسال تعليق

نقدر نوصل ألف متابع !!