أنواع الاستثمارTypes of investment

أنواع الاستثمارTypes of investment


للاستثمار أنواع عدة أهمها :

الاستثمار الخاص والاستثمار العام

الاستثمار الخاص

هو الاستثمار الذي يقوم به الأشخاص بشكل فردي أو جماعي لحسابهم الخاص ويحكم سلوكهم دافعا الربح والمنفعة .

الاستثمار العام

هو مجمل ما تنفقة الدوله ( القطاع العام ) على تكوين رأسمال حقيقي جديد .

الاستثمار وفقا للمدة الزمنيه


وهو أمر اعتباري يختلف بين قطاع وآخر فهناك :
تؤتي أكلها في بضعة أشهر كناتج الموسم الزراعي الواحد أو تركيب آلة منتجة من بضع قطع سبق أن تم تصنيعها أو استيراد جهاز يوضع مباشره في التشغيل الإنتاجي .

استثمارات قصيرة الأمد

يراوح زمنها بين عام واحد وثلاثه أعوام ( ويصل أحيانا إلى خمسه أعوام ) كإشادة بناء أو استصلاح أرض أو تأسيس مصنع أو إقامة مرفق .

استثمارات طويلة الأمد

يراوح زمنها بين خمس وعشر سنوات وأحيانا أكثر كمشروعات التشجير وإنتاج الأخشاب أو إقامة السدود المائية الضخمة أو برامج استحداث تقنيات جديدة بما في ذلك من أعمال البحث العلمي والتصميم ثم التطبيق العملي انتاجيا .

الاستثمارات المباشره والأستثمارات غير المباشرة

الاستثمارات المباشرة

هي التي يجريها صاحب المال بنفسه لإقامة المشاريع المختلفه

الاستثمارات غير المباشره

يلجأ إليها المستثمر عندما تكون مدخراته قليلة أو درايته محدوده أو أحواله مانعة فيقوم بشراء أسهم في مشروعات استثماريه جديدة أو بالاشتراك في برامج استثمارية جديده حيث يكون للمشروع أو للبرنامج إدارة متخصصه ترعى حسن تنفيذه وتشغيله وتقوم بتوزيع أرباحه السنويه على المساهمين .

الاستثمارات الماليه

وهي عملية الاتجار بالأوراق النقدية والماليه (بيع وشراء الأسهم والسندات )
حيث توجد أسواق للأسهم وللأوراق المالية كما توجد أعداد كبيرة من الشركات التي تقوم بطرح أسهمها في تلك الأسواق .
ولم يبق باستطاعة المدخر العادي أن يعرف السبيل الأفضل للاستثمار أو أنواع الأسهم التي تلائم حالته وتفي بغرضة , إذ أن متابعة دقائق تقلبات أسواق المال وتطورات أوضاع الشركات المختلفه والكثيرة بات يحتاج إلى أجهزه متخصصه ذات درايه عاليه لتتمكن من الإحاطه بالتفاصيل ومواكبة سرعة حركة المتغيرات , لذلك ظهرت مؤسسات مالية ومصرفية متخصصه تؤدي للمستثمر العادي الخدمات التي يحتاج إليها والتي يكون غير قادر على القيام بها بنفسة .
وبات بعض هذه المؤسسات يطرح أسهمه الخاصة للبيع فيقدم المستثمر على شرائها فتقوم المؤسسه بدورها باستثمار الأموال المتاحة بشراء أسهم أخرى لشركات مختاره ومتنوعة من أوراق الأسهم والأوراق المالية .
وإضافة إلى كل هذه الأنواع من الأستثمار فإنه يمكن التفريق بين أنواع الاستثمارات وفقا للدوافع الخاصة للمستثمرين , فحين يندفع بعضهم للاستثمار من أجل زيادة دخولهم العادية والدوريه بهامش إضافي يتأتى من ربح الاستثمار , يقوم آخرون باستثمار مدخراتهم متوخين الأمان في وجه الطوارئ أو متطلبات الشيخوخة أو لاستباق آثار التضخم ومنع تلاشي قيم ادخاراتهم مع الزمن , ثم هناك من يستثمر عن طريق الاشتراك في المشروعات السكنية وثمة من لا يستثمر إلا بالوسائل التي تضمن له جاهزيه ماله سائلا عند أول طلب .
كذلك توجد دائما فئة من المستثمرين تتصف استثماراتهم بالمغامرة الهادفه إلى الثراء السريع .
- وأخيرا يمكن التفريق بين أنواع الاستثمارات تبعا لموارد رأسمالها , فهناك استثمارات داخلية تتولد من ادخارات تنشأ داخل البلد المعني وهنالك استثمارات خارجية تنشأ نتيجة لتحويل رؤوس أموال من بلد أجنبي أو من جهة خارجية إلى البلد المعني لتستثمر فيه فتنعكس نتائجها على دخله القومي , والاستثمار الخارجي يمكن أن يتم إما بوساطة الحكومات فيكون رسميا وإما بوساطة أفراد أو شركات فيكون خاصا .

ويمكنك معرفة المزيد عن الاقتصاد من هنا :

إشترك ليصلك جديدنا


1 التعليقات:

نقدر نوصل ألف متابع !!